الاثنين، 29 سبتمبر، 2008

الثلاثاء، 16 سبتمبر، 2008

المرأة في الأمثال الشعبية الليبية

اليوم عجبوني أمثال شعبية عن المرأة فحبيت ننقلهالكم
بس مش أي مثال جبتهالكم ॥إحم إحم


بو البنات مرزوق


اللي خلف البنات ما مات


أعطي بنتك وزيد عصيدة


بفلوسك بنت السلطان عروسك


بقروشك تاخذ بنت السلطان


رباية البنت علي أمها


خوذ بنت عمك تصبر علي همك


عليك ببنات الأصول راهو الزمان يطول


خوذ البنات من صدور العمات


اللي مراته قصيرة يفرح ويقول صغيرة


من كبر بختي جت كنتي بنت أختي

مركب الضراير سارت ومركب السلايف حارت


ما هم إلا هم السّلْفة، أما الحما ماشية منتلفة


عقربين في غار ولا أختين في دار

الضرة ضرة ولو كانت وذن جرة

البنت تجيب من عمتها ولو كان من كعبتها


منقول

الاثنين، 15 سبتمبر، 2008

تعرفوا على (الحب )بلغةالورود



اجمل لغات العالم هي لغة الورد اوجد العشاق والمحبين سبلاً كثيره للتعبير عن حبهم وشوقهم للحبيبه . وهي رسائل خاصه لايفهمها سوى من ذاق طعم الحب وعاشه . احيانا نرى في صمتهم عشق وفي ابتسامتهم محبه.
ومعهذا فهم لم يكتفوا بهذا بل حاولوا اكتشاف طرقا جديده تميزهم عن غيرهم الا ان اكتشفوا لغه كانت واصبحت ومازالت من اجمل اللغات في العالم. انها لغه تعتمد على الاحاسيس والمشاعر والرموز.
انها:
لغه الورود
لغه الورود هي لغه رومانسيه,تكشف للعشاق مافي صدورهم من حب
واوق والم وعذاب.فورده حمراء واحده تغني عن باقه كامله من الورود.
وليست الورده نفسها من تعبر على هذا بل ايضاً اوراقها واشواكها
فالاوراق هي الامل والاشواك هي الخطر.
وهنا اوجز لكم معاني ودلالات للورده
:
*اذا كانت الورده تميل الى اليمين فهي تعني(انا) اما اذا كان ميلها نحو اليسار فهي تعني(انت)
*واذا قدمت الورده باليد اليمنى فهذا جواب ايجابي اما اذا قدمت باليد اليسرى فيدل هذا على جواب سلبي.
قديما استخدمت النساء الورود كنوع من الزينه:
*فاذا وضعت المراه الورده فوق قلبها فهي بهذا تريد القول((انا احب))
*وعندما تزين شعرها بورده فهذا يدل على الحذر والاحتراس.
و*اذا وجدت المراه وتضع في معصمها ورده فهذا رمز للصداقه او للذكرى.

الأربعاء، 3 سبتمبر، 2008

اسرار عالم الورود



ألوان الورود معان و دلالات منها:
اللون الأحمر: أنا أعد الأيام إلى أن نتقابل مرة ثانية
اللون الأحمر الداكن: أنا أفتقدك كثيراً
اللون الأصفر: أنت شمس في حياتي
اللون الوردي: أنا أعشقك وأوعدك بالصدق
اللون الأبيض: أنا أؤمن بعفتك وطهارتك
اللون البرتقالي: أنا صديقك المخلص والوفي
اللون البنفسجي: أتمنى لك كل السعادة والتوفيق
للون الأزرق: سأبقى إلى جانبك حتى الموت

أما أعداد الورود فلها دلالات أخرى منها :
الوردة الوحيدة : أنت كل شئ لي
الوردتان : دعنا نسافر مع بعضنا البعض
ثلاث وردات : متى أستطيع مقابلتك مرة ثانية ؟
أربع وردات : أنا شاكر لك
خمس وردات : سأفعل أي شئ تطلبه
ستة وردات : أنا أشك في كلمتك
سبعة وردات : أنا أحبك
ثمانية وردات : أنا مخلص لك حتى الموت
تسعة وردات : أريد أن أكون وحدي معك
عشرة وردات : هل تريد الزواج بي ؟

الاثنين، 1 سبتمبر، 2008

كل رمضان و الجميع بخير



كل سنة وانتم بكل خير

الجمعة، 13 يونيو، 2008

قصة العشق الذي لهجت به كل لغات العام

سرت قصة الحب السرمدي (قيس وليلى ) بين الناس مسرى الليالي

والايام حتى غدت أسطورة يرويها التاريخ فيستأنس بها البشر في كل

الاقطار وارتبط مكان الهوى (جبل التوباد )بتلك الاسطوره التاريخيه

حتى أمسى الشخصية الثالثه في رواية قيس وليلى


(جبل التوباد يقع في محافظة ليلى بالأفلاج جنوب منطقة الرياض يبعد عن محافظة الخرج جنوبا تقريبا 250كيلو متر )

تكرر ذكر هذه الروايه على إستحياء في معظم الأوراق الصحفيه حتى

أن قارئ اليوم لا يدرك جل الروايه ولا يعرف من أين تكون البدايه وفيم كانت النهايه




فمن هو قيس ؟ ومن هي ليلى ؟ واين توجد أثارهما ؟ ولماذا أفترقا ؟

وهل التقيا بعد الفراق ؟ وهل أنحصر قول الشعر على قيس دون ليلى ؟

أم كانت هي الاخرى شاعره لا يشق لها غبار ومن سبق الأخر إلى القبر ؟


كل ذلك سيتضح من خلال هذه السطور التي أختصرت الروايه الخالده
قيس وليلى )




من هو قيس
هو قيس إبن الملوح بن ربيعه بن عامر وهو مجنون ليلى


عشق كل منهما صاحبه . وقد أصاب قيساً لوثة جنون لشدة عشقه

فلقب بمجنون ليلى . قال الاصمعي ( لم يكن محموما ولكن كان فيه

لوثة كلوثة ابي حيه ) ويقول أبن قتيبه ( وهو من أشعر الناس وتلوث



شعره بكثير من الاساطير والانتحالات والمقولات فصار كل من يقول شعراً في ليلى ينسبه للمجنون )

ومن هي ليلى



هي ليلى بنت مهدي بن سعد بن مهدي بن ربيعه بن الحريش بن كعب بن ربيعه بن عامر

عاشا صغيرين في ديار بني عامر بالقرب من جبل التوباد في بلدة الغيل



في الافلاج يرعيان غنم أهليهما وقد عاش هذان العاشقان في خلافة

مروان إبن الحكم وعبد الله بن مروان وتبلورت العلاقه بين



الصغيرين مع مرور عقارب الساعه حتى عشق كل منهما صاحبه وفي

تلك الحياه الرمنسيه الخاصه أحتفضت ذاكرتهما بمواقف باسمه شهد



عليها المكان والتاريخ لكنهما في الوقت ذاته لم يتجاوزا الخطوط

الحمراء التي حرمها الشرع والعرف فظلاً تحت وطأة العشق العذري


ردحاً من الزمن حتى قال المجنون :

تعلقت ليلى وهي غرُ صغيرة
ولم يبدُ للأتراب من ثديها حجم
صغيران نرعى البهم ياليت أننا
إلى اليوم لم نكبر ولم تكبر البهم


0وكان غار قيس في جبل التوباد يمثل ملاذاً أمناً لصاحبه حيث ينعزل

فيه عن أعين الناس بليلى حتى تمكنت من قلبه وفي لحظة من الزمن

خرج المجنون من الغيل وهجره مدة محدوده لغرض أنجزه ثم عاد

إليه وقدم إلى جبل التوباد ووصف اللقاء بقوله



وأجهشت للتوباد حين رايته
وكبر للرحمن حين رأني
وأذرفت دمع العين لما عرفته
ونادى بأعلى صوته فدعاني



وهذا يؤكد أن جبل التوباد ظل شاهدا على العشق فقد كان له حضور قوي في مسلسل الحب الخالد

وأراد قيس



أن ينهي صراع الغرام فتقدم لعمه يريد ليلى لكنه رفض لحكم العادات والتقاليد العربيه التي تنبذ العشق حينما تكشفه فتعاقب صاحبه بالحرمان من بعضهما كأبسط عقاب يلحق بهما


&


لحظة الفراق

حينما أعلن والد ليلى حرمان قيس منها رحل بها إلى تيما بعيداً عن كلام الناس وهذا ما أجج نيران شوق وغرام العاشقين حتى لمعت


نجوم قصيدهما في جانب الغزل والغرام حتى وصل بهما إلى الهيام لا سيما قيس الذي هام في الصحاري على وجهه بحثاً عن أطلال ليلى وعزز فؤاده بالصبر على أمل لقيا ليلى

وفي ذلك يقول


ألا أيها القلب اللجوج المذل
أفق على طلاب البيض إن كنت تعقلُ

افق قد افاق الوامقون وإنما
تماديك في ليلى ضلال مضللُ

سلام كل ذي ود عن الحب وأعوى
وأنت بليلى مستهام موكلُ


إلى أن قال
تعز بصبر واستعن بجلادة
فصبرك عمن لا يواتيك أجملُ
فحبي لها حب مقيم مخلد
بأحشاء قلبي والفؤاد معللُ



أما ليلى


فأحتضن فؤادها قسوة العشق والفراق


حتى أنفطر ألما ً ومما يؤكد ذلك ما رواه أبن قتيبه في كتابه الشعر والشعراء ص 735 ( أنه خرج رجل من بني مره إلى الشام مما يلي



تيماء فأذا هو بخيمة عظيمه وقد أصابها المطره فتنحنح فإذا إمرأة قد كلمته فقالت إنزل فنزلت وراحت إبلهم وغنمهم فقالت يا عبد الله أي بلاد نجد وطئت ؟ فقلت كلها قالت بمن نزلت فقلت ببني عامر



فتنفست الصعداء ثم قالت هل سمعت بذكر فتى يقال له قيس يلقب بالمجنون فقلت أي والله نزلت بأبيه واتيته ونظرت إليه قالت وما حاله قلت يهيم في تلك الفياض ويكون مع الوحوش لا يعقل ولا يفهم إلا أن



تذكر له ليلى فيبكي وينشد أشعاراً يقولها فيها قال فرفعت الستار بيني وبينها فإذا شقة قمر لم ترى عيني مثلا قط فبكت وأنتحبت حتى ظننت



والله أن قلبها قد أنصدع فقلت أيتها المرأه أما تتقين الله فمكثت طويلاً على تلك الحال من البكاء ثم قالت :

الا ليت شعري والخطوب كثيره
متى رحل قيس ومستقل فراجعُ

بنفسي من لا يستقل برحله
ومن هو أن لم يحفظ الله ضائعٌ




ثم بكت حتى غشي عليها فلما افاقت قلت ومن أنت يا أمة الله ؟ فقالت أنا ليلى المشؤمه عليه غير المواسية له فما رأيت مثل حزنها عليه )

روح ليلى تسبق قيس إلى القبر



رحلت ليلى عن الحياة دون أن تودع قيسا وداعا حار يعبر عن ما يجول في خاطرها تجاهه كما أنها تتركه دون أن يلقي إليها النظرة الاخيره



وقد وجد في ديوان المنسوب إلى ابي بكر الوالبي نص قاطع بوفاتها قبله وذلك أنه مر به فارسان (أي قيس) فنعيا إليه ليلى وقالا له مضت لسبيلها فقال :



أيا ناعي ليلى بجانب هضبة
أما كان ينعاها إلي سواكما

ويا ناعي ليلى بجانب هضبة
فمن بعد ليلى لأأمر ت قواكما

ويا ناعي ليلى لقد هجتما لنا
تباريج نوح في الديار كلاكما

فلا عشتما إلا حليفي مصيبة
ولا متما حتى يطول بلاكما




ثم مضى حتى دخل ديار ليلى وأهلها فقدم عليهم وعزاهم وعزوه وقال دلوني على قبرها فلما عرفه رمى بنفسه عليه وأنشد:



ايا قبر ليلى لو شهدناك أعولت
عليك نساء من فصيح ومن عجم

ويا قبر ليلى أكرمن محلها
يكن لك ما عشنا بها نعم

ويا قبر ليلى ما تضمنت قبلها
شبيها لليلى ذا عفاف وذا كرم




ولم يطل الزمان بقيس حيث لحق بمعشوقته سنه 70هجريه وبذلك اسدل الستار على رواية صاغ الزمان أحداثها فقرأها سكان الارض بكل



اللغات وبقيت شاهداً على جمال العشق وتباريحه لكل من وقع عليه ما وقع على العاشقين وقد حاول العديد من الادباء والشعراء صياغة العشق الخالد في قوالب فنيه كما فعل أحمد شوقي في مسرحيتة حول هذا الجانب لكنهم جميعا لم يستطيعوا أن يقدمو لقارئ اليوم ما يرضي نهمة ويشبع رغبته





المصادر
الشعر والشعراء لابن قتيبه
جريدة الرياض :: الاستاذ مفلح العبود


ملاحظه إذا وجدت أخطاء إملائيه فارجوا تنبيهي عليها مشكورين

الاثنين، 5 مايو، 2008

فــــــــــــــــي الشـــــــــــــــــوق

وكنت أبحث عنكَ و وجدتكَ
وفي غمرة الوجد إفتقدتك
وأنتَ بعينين غائبتين ككرتين زجاجيتين
في المسافة التي بيننا
وما كانت المسافة إلا مذهباً مختلفاَ في الحياة.


الحياة التي جمعت بيننا هي التي تجعلنا نفترق
دون أن نلتقي حقاً
وجدتني مختلفة
وكان هذا الإختلاف هو نور المنارة الذي
أرشد مركبك التائه إلي جزيرتي.
ولم يلبث أن تَحول نورها إلي نار أفزعت طمأنينتك
وربما نأت بكَ عني

وقلت لك عن شوق وعشق.
دع عنك التخبط في المحاولة والخطأ..
وتشبث جيداً بالحلم.
إختر بوضوح وليكن الصعب..فالسهل
الذي يخالطه الشك والحيرة ماهو إلا "سبخة"
لا جدوي من إستصلاحه
وليكن الأرحب هو المكان الأنسب يَمضي في الحياة بصدق
لأدخل في الوقت علي مهل..وأينما حل هذا
الوقت يجدنا " المكان" الذي ستقبله بفرح الحلم.

فإلي أين تمضي دوني؟
ألم نقل " معا دائماً و أبداً"؟.
فلماذا دائماً وحدك؟
وحصة من هذا الشوق؟
أي الغائبين أنتَ !
و أي الحاضرين كنتَ !
الشوق لا يبرح مكانه
وحضوركَ لا يلغي المسافة.
أتشبت بحقي أن أستظل بغيمه اللقاء وليس
سحائب الشوق اللافحة
وأن أعرف دون ضريبة باهظة- طعم الماء- وأن أذهب في النوم دون لهاث.
وأن ألتقيك كما في الحلم بديعاً رائعاً تشبه من أحببت.
كيف
لهذا
أن
يكون
حاضراً
معك !


أفتقدك بشده قاسية..أعرفها جيداً
حينما أطرق السؤال ولا أسمع إجابة.
وحينما..خائفة وحيدة..أمد يدي علي وعد..
فيردها الفراغ علي خيبة..
وحينما أضع قدمي علي الطريق فأجده يلتف
حولي في تصاعد دون نهاية.
مالي وهذا الشوق إلا سؤالاً كجرح لا يبرأ.
أين أنت في هذا الحاضر ؟

لا أحب حضوركَ علي مضض
وسأظل دائماً أفتقدك وكأنكَ لم تخلق بعد.

لم تغب كما تحب
ولم تحضر كما يجب
وفي هذه الثنائية الطاغية بين غيابك
و حضوركَ..يتوفق الشوق ويتكاثر...وأنا
كالذي لا حول له ولا قوة فيما يري و يسمع
سوي أن يرجو وهو يدخل حصاد الجمر
يكون الموسم التالي فرحاً نقياً كوجه
الحلم الذي قادني إليك.
---------
إليكَ وحدكَ
Rose-a

----------------------
للكاتبه:مريم سـلامه